علاج الإمساك بأنواعه وطرق الوقاية منه

samedi 28 avril 2018

علاج الإمساك بأنواعه وطرق الوقاية منه

1. علاج للإمساك

 


  • يصاب الإنسان بالكثير من الأمراض والاضطرابات الصحية المغيرة، وأكثرها انتشاراً ما يرتبط بالجهاز الهضمي بحيث يُعد الإمساك واحداً من أكثر المشكلات الهضمية التي تصيب نسبة هائلة من الناس، بحيث ينتح لأسباب مغايرة تتعلق بوجود خلل في الجهاز الهضمي ذاته كانسداد القولون، نتيجة لـ وجود ورم سرطاني، أو ضيق في الأمعاء حصيلة فعل جراحة محددة، أو نتيجة لـ وجود خلل في المستقيم أو فتحة الشرج ذاتها، أو الإصابة ببعض الأمراض الهضمية كالقولون العصبي. 
  • وهناك عوامل تتعلق بالنظام الغذائي كأن يتضمن على اعداد ضئيلة من الألياف، وإمساك يصيب القلة حصيلة تناول بعض أشكال العقاقير وتحديداً مضادات الحموضة والسعال، فضلاً عن الإمساك الذي يصيب الحوامل؛ لهذا سوف نتناول هنا أبرز العلاجات وتحديداً الطبيعية التي تعاون على دواء الإمساك ومن أبرزها ما يلي.
  •  دواء الإمساك عشبة النعناع: وهي من أكثر الأعشاب الطبيعية التي تعاون على التخلص من المعاء، عن طريق تهدئة عضلات الجهاز الهضمي وتحديداً الأمعاء.
  •  القراص: يعاون ايضاًً على دواء الإمساك عن طريق استعماله كمادة رئيسية في تصنيع الكثير من المراهم التي تعالجه.
  •  عشبة الزيت: وتحديداً التي تدخل في تصنيع الشاي والذي يخفف من الإمساك والآلام الناتجة منه.
  •  عشبة الشومر: عن طريق مقدرتها على التخلص من الغازات التي تصاحب الإمساك وبذلك القضاء عليها.
  •  عشبة الستيفيا: وهي عبارة عن نبتة استوائية يعاون في دواء العديد من المشكلات الهضمية وتحديداً الإمساك.
  •  البرسيم الأحمر: فإضافةً لمقدرته على دواء الإمساك والآلام الناتجة عنه، يستعمل ايضاًً التخفيف من الأوجاع الدورة الشهرية اواللافندر: لأنه يتضمن على مجموعة من الزيوت العطرية، التي تعاون على التخفيف من الاضطراب الذي يعاون على وجود الإمساك.
  •  عشبة السنا: وتستخدم العشبة بثمارها وأزهارها في دواء الإمساك وتحديداً الناتجة عن البواسير.
  •  الصبار: بحيث يتضمن على مجموعة من المواد والمواصفات التي تستخدم في دواء الإمساك، وتحديداً الناتج عن نقصان الألياف علماً بأنه يتم الحصول عليه عن طريق تناول الخضار والفواكه والحبوب التامة. 
  • عشبة اليانسون: وهو من أبرز الأعشاب المستخدمة في دواء القلاقِل الهضمية وأبرزها الإمساك، ويحدث تناوله بعد غليه في الماء وتصفيته وتبريده.
  •  فاكهة البطيخ: فيستخدم في دواء الإمساك لأنه غني بالألياف والماء، فتناول قطعة من البطيخ كل يومً يعاون على الوقاية من الإصابة بالإمسالك لدى الكبار والصغار.
  •  اللاكتوز: ويعد اللاكتوز أيضاًً من العلاجات الطبيعية للإمساك، ويحدث تناوله بإلحاق اعداد منه إلى المشروبات كالشاي والعصير، بحجم ثلاث مرات في هذا النهار الواحد

2. علاج الإمساك بالأعشاب

يعتبر الإمساك وضعية مرضية تعمل على إبطاء حركة الأمعاء، وتُقلص من حدوث عملية إخراج الفضلات، وتُشعر الفرد بأنّه لم يتخلص منها، الأمر الذي يُداع له بعض الأوجاع، ويمكن التخلّص من الإمساك باستعمال الأعشاب الطبيعيّة التي تُعدّ من أكثر العقاقير فعاليةً في تخفيف أمراض الإنسان اليومية، والآمن للحالة الصحية للإنسان.
 نوعية الغذاء

  •  الإكثار من تناول السوائل، والماء.
  •  الإكثار من تناول الخضروات، والفواكه التي تتضمن على الألياف. 
  • تناول الخبز الذي يتضمن على اعداد هائلة من الردة.
  •  شرب العصائر المخلوطة مع اللاكتوز.
  •  ممارسة التدريبات البدنية .
  •  تناول بعض الأدوية كخيار أخير لعلاج الإمساك.

 الأعشاب الطبيعية الشبث: قومي بغسل تلك العشبة، وتقطيعها إلى أجزاء ضئيلة وضعيها في كوب من الماء حتى يتمّ غليه، واشربيه نحو الشعور بالإمساك.
  الكمون: أحضري كوباً من الماء وضعي فيه ملعقة من الكمون، ثم ضعيه على الغاز لفترة ثلاثة دقائق، وانتظريه إلى أن يبرد لتتمكني من تصفيته وشربه، ويفضّل أن يتمّ شربه قبل توقيت الغذاء بعشرين دقيقة، ولمدّة أسبوعين متتاليين.
 البابونج: ضعي ملعقة من مطحون أزهار البابونج في كوب من الماء المغلي، ثمّ اتركيه لمدّة سبع دقائق حتى تستطيعي أن تُصفيه، وتشربيه بعد الغذاء.
 الحلبة: أضيفي نصف ملعقة من الحلبة إلى اعداد ضئيلة من الماء، واغليه لمدّة خمس دقائق ثمّ قومي بتصفيته وشربه مرة واحدة بعد وجبة العشاء، ومرة أخرى بعد وجبة الإفطار.
 الخروع: يعد زيت الخروع من أكثر الأساليب التي يلتجئ إليها الناس حتى يتمكّنوا من دواء أنفسهم من الإمساك، وهذا من خلال شرب اعداد ضئيلة منه قبل الطعام.
 ماء زهر البرتقال: ضعي أربع نقاط من ماء الزهر الذي يتمّ الحصول عليه من نحو العطار فوق كوب من الماء، واشربيه بعد الطعام، فهو سيساعدك في طرد غازات المعدة.
 البردقوش: خذي ملعقة من البردقوش، وضعيه فوق كوب من الماء المغلي، واتركيه لمدّة عشر دقائق لتتمّ تصفيته، وشربه بعد الطعام.
السفرجل: ضعي بعض ثمرات السفرجل داخل الخلاط مع اعداد ضئيلة من السكر حتى يتمّ مزجها على نحو جيد، ولتتمكّني من شربه عندما تصابين بالإمساك.
 الكتان: تناولي اعداد هائلة من زيت الكتان حتى تتمكّني من التخلص من غازات المعدة على نحو سريع.
 الحمص: يستعمل العديد من الناس مغلي الحمّص لعلاج الأعراض المرضية التي يتعرضون لها أثناء حياتهم اليومية، وأحدها الإمساك.
 الخبيزة: تتعدد أساليب تناولها سواء من خلال إضافتها للطعام، أو عن طريق غليها وشربها، حيث إنّها تلعب دوراً كبيراً في دواء الإمساك وسوء الهضم.

دوافعه


  1.  هبوط مستوى بعض الفيتامينات 
  2. عقاقير وأدوية طبية تتضمن على اعداد هائلة من الكالسيوم صعود مقدار القولون.
  3.  أكل أغذية غنية بمسببات الإمساك مثل النشويات والدهون، وقلّة تناول السوائل والخضروات والفواكه الطازجة، وأيضاً قلّة شرب المياه.
  4.  الامتناع عن الحركة وقلّة ممارسة التدريبات البدنية.
  5.  عدم دواء البواسير.

 مداواته


  •  الإكثار من تناول الخضروات، مثل: البطاطا الحلوة، والملفوف، والبروكلي، والبندورة، والسبانج، والجزر ايضاً، والفواكه مثل: البرتقال، والإجاص، والتفاح، ومن الأمثل تناولها كما هي أي دون عصرها أو تقشيرها، فهذا يعاون في الحفاظ على نسبة عالية من الألياف، ومن الأساليب التي تقي من الإمساك كذلكً، تناول تفاحة كاملة بعد كل وجبة، أو شرب كأس من الماء مضاف إليه ملعقة من الخل، وأيضاً عصير التفاح له نفس المفعول في الوقاية من الإمساك، وتناول موزتين كاملتين النضج يعاون في تخفيف الأوجاع الناتجة عن الإمساك.
  •  الالتزام بممارسة التدريبات البدنية، وخصوصا تمارين البطن والمشي على نحو متكرر كل يوم، لما لها من دور فعال في تحريك الأمعاء وبذلك حمايتها من الكسل.
  •  استعمال الزيوت الملينة للبطن في طهي الغذاء مثل زيت الزيتون، وزيت عباد الشمس، وزيت الصويا، عوضاً عن الزيوت والدهون المشبعة، مثل: الزبدة، والبدانة، فهذه الزيوت فعالة في التخلّص من الإمساك، ومن الأجود تناول ملعقتين أو ثلاث من تلك الزيوت على الريق، أو إضافتها إلى طبق من السلطة لارتفاع النفع منها، ومن المحتمل إضافة ملعقة من زيت الخروع إلى كأس من اللبن وشربه قبل الخلود إلى السبات.
  •  العسل من الملينات والمسهلات الطبيعية للأمعاء، لهذا تناول ملعقة منه نحو الفجر والمساء، يعاون على التخلص من الإمساك، ومن الجائز كذلكً مزج العسل بكوب من الماء الدافئ، وتناوله في الفجر على الريق. القهوة غنية بالمواد المرة، وتلك المواد فعالة في تفعيل الأمعاء، لهذا شرب نصف كوب من القهوة الدافئ ينشّط حركة كل من الأمعاء والقولون في التخلّص من الفضلات.
  •  الحرص على شرب لترين من الماء وبشكل متكرر كل يوم، فالماء تسرع خروج الألياف غير الممتصة، وهكذا يتمّ التخلّص من الإمساك بسرعة

Enregistrer un commentaire

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري